( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص )
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .التســــجـــيل ضروي ليمكنك التصفح .

( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص )

منتـدى مخـيم حـمص الالكتـروني
 
الرئيسية على الفيس بوكالمجموعاتالتسجيلدخول
المنتــــدى فــي حــالــة صـــــيانـة .........
درجة الحرارة
دمـشـق
Click for دمشق, سوريا Forecast
مواقيت الصلاة مدينة حمص
المواضيع الأخيرة
تــابعونا
Instagram
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الصيداليات المناوبة في المخيم
الصيداليات المناوبة في المخيم حتى الساعة 12 مسـاءً
السبت :صيدلية خضردحبور مفرق مشفى بيسان
الأحد : صيدلية خضر دحبور مفرق مشفى بيسان
الأثنين : صيدلية رانيا الحسين مقابل مشفى بيسان
الثلاثاء : صيدلية مرفت ابراهيم شارع القدس
الأربعاء : صيدلية رغداء عيسى شارع القدس
الخميس : صيدلية رانيا الحسين
الجمعة : صيدلية ملك الطيب
الرجـاء أثناء تصفح المنتدى

 
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 المدينة الفلسطينية التي لا يعرفُ أهلها الجوع وفرت 45 ألف وجبة طعام خلال رمضان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرالعام
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2832
العمر : 38
البلد : عين الزيتون قضاء صفد
تاريخ التسجيل : 16/05/2008
نقاط : 11585

مُساهمةموضوع: المدينة الفلسطينية التي لا يعرفُ أهلها الجوع وفرت 45 ألف وجبة طعام خلال رمضان   2012-08-03, 8:54 pm

عُرف عن مدينة الخليل بأنها "مدينة لا يعرف أهلها الجوع" وهي مدينة أبي الانبياء إبراهيم عليه السلام، أبي الضيفان، وبها تكية سيدنا إبراهيم الخليل، والتي تعمل على مدار العام على تقديم وجبة "الدشيشة" باستثناء أيام الاثنين والجمعة، فهي تقدم وجبة طعام سخنة، ودأب القائمون على التكية، على تقديم وجبات طعام ساخنة خلال شهر رمضان من كل عام.

تكية سيدنا إبراهيم الخليل، ليست للفقراء والمحتاجين فحسب، ويحرص عامة الناس والميسورين على الحصول على وجبة من شوربة "الدشيشة" للتبرك بها، هذا ما قاله مدير أوقاف الخليل زيد الجعبري.

وأضاف، وُلدت التكية في عهد الدولة الفاطمية، قبل ألف عام، وطوّرها السلطان قلاوون عام 1279 ميلادية، حيث أطلق عليها في حينه "الرباط المنصوري" أو "الدشيشة وفي أحيان أخرى "الطبلخانة" حيث كانت تدق الطبول إيذانا ببدء توزيع الطعام في الصباح والمساء.

وأضاف الجعبري:" التكية في بداية عهدها بنيت بجوار المسجد الجاولي المتصل بالحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل من الجهة الشرقية، وقد أزيلت تدريجياً في العام 1957 بعد هدم البيوت القريبة من الحرم الإبراهيمي لعمل ساحات عامة لاستقبال الحجيج الذين كانوا يؤمون الحرم للتبرك منه بعد عودتهم من الديار الحجازية وأداء فريضة الحج ، وفي عام 1964 تم هدم بعض مرافق التكية ضمن مشروع لإزالة الأبنية الملاصقة للحرم، ومن ثم نقلت إلى جانب بركة السلطان والتي تبعد عن الحرم نحو 500 متر تقريباً ، قبل أن تعاد إلى مكانها الحالي عام 1984.

مع ارتفاع نسبة البطالة والفقر وحالة العوز التي باتت تضم شرائح اجتماعية جديدة في الخليل، ضاعفت من أعداد المرتادين على التكية بهدف الحصول على وجبة إفطار ساخنة، ويوضح الجعبري، بأن الطهاة في التكية يقومون يومياً بطهي 500 – 600 كيلو من اللحم الأحمر أو 900- 1200 كيلو من اللحم الأبيض ، ويكون إلى جانب تلك اللحوم 120 كغم من اللبن و300 كيلو فاصولياء ويتم توزيع 2500 – 3000 رغيف، وتوفر التكية وجبات لنحو 3000 فرد يومياً من مدينة الخليل والقرى المحيطة بها.

يقول عمار الخطيب، مسؤول التكية:" لقد مر على عملي في التكية ما يزيد عن 20 عاماً، كنا في السابق نطبخ نحو 30 كيلو من اللحمة و30 كيلو من الفاصولياء البيضاء، وكنا حينها نراها كبيرة، ويبقى منها وجبات نقوم بتوزيعها على العائلات المستورة، أما اليوم ومع تردي الأوضاع المعيشية باتت الوجبة المكونة من 600 كيلو من اللحم و 250 كيلو من الفاصولياء قد لا تكفي الوافدين للتكية على أمل الحصول على وجبة ساخنة".

ويضيف زيد الجعبري، استطاعت التكية ومن خلال تبرعات المحسنين من أهل الخير، توفير نحو 45 ألف وجبة ساخنة منذ بداية شهر رمضان والعدد في ارتفاع مستمر".

وقدم الجعبري وكل العاملين في التكية شكرهم وشكر الفقراء الى جمعية الهلال الأحمر الإماراتي ممثلة بسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، على تبرعهم السخي وحرصهم الدؤوب على تكفلهم باطعام الفقراء والمحتاجين وابناء السبيل في مدينة أبي الضيفان، وشكروا تكية أم علي في العاصمة الأردنية عمان، على تبرعهم السخي للتكية، وكذلك المؤسسات في الخليل وعلى رأس هذه المؤسسات بلدية الخليل والتي تبرعت بإطعام الفقراء على مدى ثلاثة أيام.

وطالب، بدعم للتكية بعد انتهاء شهر رمضان المبارك لكي تستمر في تقديم الوجبات الساخنة للفقراء والمحتاجين خاصة في ظل تردي الاوضاع الاقتصادية وعدم قدرة الكثير من الناس على شراء اللحوم والدجاج، أو القُدرة على عمل وجبات صحية داخل منازلهم مكتفين بالقليل من الطعام في ظل شح السيولة النقدية بين أيدي الناس بسبب ارتفاع نسبة البطالة

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
star
متميز
متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 665
العمر : 34
المزاج : تمام
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
نقاط : 4446

مُساهمةموضوع: رد: المدينة الفلسطينية التي لا يعرفُ أهلها الجوع وفرت 45 ألف وجبة طعام خلال رمضان   2012-09-21, 5:25 pm

انها أرض فلسطين الطيبة أرض الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المدينة الفلسطينية التي لا يعرفُ أهلها الجوع وفرت 45 ألف وجبة طعام خلال رمضان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص ) :: أخــــــــــــــبـــــار :: فلسطين الحبيبة :: اخــبار الـــوطن-
انتقل الى: