( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص )
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه .التســــجـــيل ضروي ليمكنك التصفح .

( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص )

منتـدى مخـيم حـمص الالكتـروني
 
الرئيسية على الفيس بوكالمجموعاتالتسجيلدخول
المنتــــدى فــي حــالــة صـــــيانـة .........
درجة الحرارة
دمـشـق
Click for دمشق, سوريا Forecast
مواقيت الصلاة مدينة حمص
المواضيع الأخيرة
تــابعونا
Instagram
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
الصيداليات المناوبة في المخيم
الصيداليات المناوبة في المخيم حتى الساعة 12 مسـاءً
السبت :صيدلية خضردحبور مفرق مشفى بيسان
الأحد : صيدلية خضر دحبور مفرق مشفى بيسان
الأثنين : صيدلية رانيا الحسين مقابل مشفى بيسان
الثلاثاء : صيدلية مرفت ابراهيم شارع القدس
الأربعاء : صيدلية رغداء عيسى شارع القدس
الخميس : صيدلية رانيا الحسين
الجمعة : صيدلية ملك الطيب
الرجـاء أثناء تصفح المنتدى

 
سحابة الكلمات الدلالية
مشروع حسون مخيم العود الحارة الصور درويش مسلسل يوم غسان تعلم حديد اسرار كتاب المخيم الزيتون جمال اخبار محمود علبة محمد الشباب اعين منظر شباب يالي

شاطر | 
 

 مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد منصور

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 19
العمر : 29
البلد : syria
تاريخ التسجيل : 24/07/2011
نقاط : 2164

مُساهمةموضوع: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-06, 12:11 am

دخانٌ يتطاير بشكلٍ عشوائيٍ من سيجارةٍ نصفها رماديٌ ملتو محترق و نصفها الآخر أبيض لم تطله النار بعد بفمٍ تعلوه ابتسامة ٌ خفيفةٌ تُظهر أطراف أسنانٍ اصفرّت من شدة حبها للتدخين , ببنطاله الداكن و قميصه الخمري المرقط بالدوائر البيضاء رد علي كعادته " و عليكم السلام تفضل " إنه الحلّاق الذي أمر بجوار محله كلَّما خرجت من منزلي , طرحت السلام و اتبعته بخطوةٍ مترددةٍ لا تريد المتابعة منزلاً قدمي ببطءٍ بعدما كانت عيناي قد قرأت مقدمة الإعلان الذي استدرت لقراءته بتمعّن .

آمالٌ و أحلامٌ أسير بها على طريقٍ رسمته لنفسي مرتطماً بصخرةٍ أغلقت علي أكثر من نصفه ألا و هي قلة الحيلة , الأمر الذي اقتضى اتخاذ قرارٍ بعدم إهدار الفرص فبدأ عقلي بالجذب , جذبٌ أوقفني عند إعلانٍ لا يتجاوز حجمه النصف مترٍ مربع بلونه الشاحب و كتابته السوداء متوسطة الحجم معلّقٌ بزاويةٍ شبه ميتةٍ بشريطين لاصقين فُكَّ أحدهما على واجهةٍ زجاجيةٍ لصالون حلاقة أمر بجواره عادةً.

كهرباء صناعية و تحكم آلي , جملةٌ أوقفتني عند الإعلان فهذا ما أردته لتنمية مهاراتي في مجال التحكم الصناعي و أقسامه, واضعاً يدي كاملةً بالجيب اليساري لبنطالي الأسود القماشي ممزقاً بخاتمي الذي أرتديه عادةً زاويته السفلية من سرعة إدخال يدي مخرجاً هاتفي الجوال لأدوِّن عليه رقم الهاتف الموجود أسفل الإعلان .

عدت إلى البيت بخطىً ملؤها التفاؤل متسائلاً في ذهني , مشروع دعم الشباب !؟ , أليست نفس المؤسسة التي ذهبت لحضور حفلها التعريفي الذي أذكر حينها عند دخولي صالة الحفل لفت نظري تحزُّب الحاضرين ما بين الفصائل الفلسطينية و رابطة الفنانين إضافةً إلى المعرّفين بهذه المؤسسة لم يبق سوى بعض المقاعد الشاغرة للمهتمين و التي اخترت أحدها للجلوس عليه مع صديقي , متأملاً بالمرأة الأربعينية في عمرها ببشرتها الحنطيّة و شعرها شبه الأشقر بجذوره الداكنة و بزّتها الرمادية الرسمية و قميصها الأبيض بعيونٍ مملوءةٍ بالحماسة و التصميم كانت تدافع بشراسةٍ عن المؤسسة التي تعمل بها مجيبةً عن تلك الأسئلة المبطنة بالسياسة تارةً و المصالح الشخصية تارةً أخرى مقترباً من صديقي الذي كنت جالساً بجانبه حتى كادت شفتاي تلامس أذنه قلت " ألم تلاحظ أن هذه الأسئلة خارجةٌ عن سياق الحفل " فهزّ رأسه دون أن يلتفت إلي قائلاً " إنك على حق " فمن سائلٍ لماذا غيرتم شعار الأونروا لسائلٍ لماذا لا تدعمون المشاريع الفردية الخاصة نجحت تلك المرأة بإخماد فتيل الإحباط الذي حاولوا أن يشعلوا به نار اليأس في قلوب المهتمين فآثرت حينها ألا أسأل إلا على انفراد , و بانتهاء السائلين من وليمتهم و خروج الحاضرين اللذين أتوا لإثبات الوجود متابعاً تلك المرأة التي كانت تودِّع الحاضرين بابتسامةٍ لا تخفى بها خيبة الأمل تقدّمت إليها بخطىً مسرعة لأتمكن من الحديث معها على انفراد قائلاً " مساء الخير سيدتي " فالتفتت إلي قائلةً " أهلاً و سهلاً " فسألتها " أنا طالبٌ جامعيٌ بسنته الأخيرة , كيف لي أن أستفيد من مشروعكم " فأجابت " أنا اسمي فداء عوض مسؤولة الإرشاد الوظيفي راجعني في مكتبي يوم الأحد و سأخبرك كيف يمكنك الاستفادة من هذا المشروع " .

أيقظني من هذه الذكريات و صولي إلى باب بيتنا الذي دخلته بفكرٍ تملأه التساؤلات رافعاً سماعة الهاتف متصلاً بالرقم الذي دوّنته من الإعلان , أجابني صوتٌ أنثويٌ هادئٌ فقلت " صباح الخير سيدتي " , قالت " أهلاً و سهلاً " , قلت " لو سمحت أودّ أن أسأل عن الدورات الموجودة في إعلانكم و خاصةً الكهرباء الصناعيّة و التحكم الآلي " فأجابت " إن رسم الاشتراك بالدورة هو 1000 ليرة أما لأصحاب الحالات الصعبة فهو 200 ليرة و باقي التفاصيل فهي عند الموظفة المسؤولة و هي ليست هنا الآن عاود الاتصال بعد ساعة ٍ ستجدها " .

أغلقت سماعة الهاتف مدهوشاً بقلة المبلغ المطلوب منتظراً انتهاء الساعة التالية لأعاود الاتصال , نصف ساعةٍ كانت كافيةً لي لتكرار المحاولة و إذ بصوت أنثويٍ غير السابق يجيب على الهاتف فقلت " مرحباً سيدتي لقد اتصلت قبل قليل لأستفسر عن الدورات الموجودة في إعلانكم لكنّ الموظفة المسؤولة لم تكن موجودة , فهل حضرت ؟ " فقالت " أنا هي " و ما بين أخذ و رد تضلّع صدري بالتفاصيل التي سألت عنها و كان سؤالي الأخير " متى بإمكاني الحضور للتسجيل " مجيبةً " الآن إن أحببت فأنا متواجدةٌ هنا حتى الثانية ظهراً " .

أنهيت الاتصال دون إغلاق السماعة التي ما زالت على أذني متسائلاً من أخبر أولاً فأجابتني رنة هاتفٍ في أذني مدركاً أني قد طلبت رقماً دون أن أشعر و إذ بعبيدة يقول " أهلاً أحمد كيف حالك " مخبراً إيّاه عن الإعلان قال " أعطني التفاصيل في لقائنا المسائي المعتاد " , أنهيت المكالمة طالباً رقم عمار فتتالت الرنّات دون إجابة و إذ بجرس الباب يُقرع و لم أغلق الهاتف بعد و سمعت صوتاً يناديني عبر النافذة مازحاً أنا هنا و لن أجيب على اتصالك , إنه عمار أدخلته شارحاً له التفاصيل التي علمتها و متحمسين للفكرة ذهبنا للتسجيل .

شقتين متلاصقتين ضمن عمارةٍ خاويةٍ على عروشها إلا من الطابقين السفليين الذي كان ثانيهما مركز مشروع دعم الشباب داخلين إلى إحداهما وجدت وجهاً مألوفاً بسماره و ابتسامته الدائمة لشخصٍ يقطن بجوار منزلي إنها عبير , سائلاً إياها عن مسئولة التدريب المهني أين أجدها ؟ , فأجابت " أنا هي " .

بشبه دهشةٍ رُسمت على وجهي قلت " أنا الذي اتصلت قبل قليل لأسأل عن دورة الكهرباء الصناعية و التحكم الآلي " , و بابتسامة ترحيبٍ قالت " أهلاً و سهلاً تفضلا معي إلى المكتب " .

فأدخلتنا إلى مكتبٍ متواضعٍ بجدرانه البيضاء و مكتبته الخشبية الداكنة التي تملأ الحائط المحاذي للباب جالساً على كرسيٍ بلاستيكيٍ بني متكئاً على مكتبٍ خشبيٍ بلونه الداكن أيضاً رحت أتأمل باللوحة البلاستيكية البيضاء التي كُتب عليها بأحرفٍ زرقاء نافرة ( عبير محمود مسؤولة التدريب المهني ) بينما ظلَّ عمار واقفاً , فقالت و هي تملأ الاستمارات دون أن ترفع نظرها إلينا " سأبلغكم بموعد الدرس الأول عند اكتمال النصاب " .

تتالت الأيام و سجّل عبيدة تبعه علاء فأسامة و محمد إلى أن انتهت عطلة الربيع , وفي ظهيرة يومٍ لا يخلو من البرد أواخر شباط سمعت نغمة الرسائل الكلاسيكية تصدر من هاتفي الجوال قرأت الرسالة التي لم أكن أتوقع ما فيها , إنه الموعد المنتظر موعد الدرس الأول إنه اليوم عند السابعة مساءً في المركز المهني , ما بين مشاغل الحياة و صعوبة الانتظار مرّت الساعات و حان الوقت و كنت حينها قريباً من الموقع المطلوب التواجد فيه, متحمساً لدخول هذا المبنى الذي لم أزره من قبل متجهاً نحو لوحة ٍ نحاسيةٍ كُتب عليها بخطٍ أسود عريض ( الإدارة ) لأسال عن مكان التجمّع , ففوجئت بابتسامةٍ شاهدتها رُسمت على وجهٍ بريءٍ أعرف صاحبته بالاسم فقط كنت قد لمحتُه في تلك الزيارة اليتيمة لمركز مشروع دعم الشباب ,إنها عِبر , قلت " مساء الخير سيدتي , أنا طالبٌ في دورة " وقبل إنهاء جملتي قالت " إنّ زملائك في القاعة الأولى " داخلاً إياها و لم أعرف فيها سوى الوجوه التي ألِفتُ معظمها على مقاعد الدراسة و بانتظار ما هو آت دخل علينا شابٌّ ببذلته الرسمية الداكنة برفقة عبير التي عرّفته لنا أنه مدير المركز ومعهم رجلٌ يزيد الشيب من وقاره ببنطاله الأسود المخمل و قميصه الآجرّي و سترته الجلدية السوداء و بابتسامةٍ لم تفارق وجهه عرفنا بنفسه , إنه مدرب الكهرباء الصناعية .

لم يتعد الدرس الأول التعرّف على المدربين و الفرز إلى مجموعات كلٌّ حسب الوقت المناسب له و إيعازاً بانطلاق الدورة .

و من بين ضغط الدراسة و حبّ اكتساب المهارات انبلجت ورقةٌ بيضاء طُبع عليها جدولٌ يحوي أسماء المشاركين و درجات أعمالهم معلقةً على لوحٍ خشبيٍ بمسمارين أبيضين خاصين لهذا النوع من اللوحات معلنةً انتهاء الدورة بأشهرها الست التي قضيناها بحلوها و مرّها براحتها و أرقها و قد تكللت بنجاحٍ ناتجٍ عن مثابرة المتدربين و جهود المدربين و متابعة المسؤولين .

بعيونٍ مترقّبة لغدٍ أفضل و إرادةٍ لن تثنيها الصعاب و عزيمةٍ لن تضعفها العقبات و بقاموس رجالٍ حُذفت منه كلمة اليأس و عرفاناً بالجميل أقول لمشروع دعم الشباب بفدائه و عبيره و عبره " شكراً لكم " .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طارق.
متميز
متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2253
العمر : 27
المزاج : مستاااااء
البلد : فلسطين
تاريخ التسجيل : 19/02/2011
نقاط : 4927

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-06, 4:42 am

بالفعل كلام ..في غاية الروعة اخي احمد ...

وارجووو لك الفائدة ..والعلم ودوام الصحة والعافية ..

واكرر كلامك بعبارتك الرائعة

أقول لمشروع دعم الشباب بفدائه و عبيره و عبره " شكراً لكم





وبالمناسبة .طريقة عرض الكلام ..والتوصل لأدق التفاصيل ..شيئ رائع ..يعني لازم تصير كاتب ..قصص ..او..او ..او...الخ ..



فشكرا لك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد منصور

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 19
العمر : 29
البلد : syria
تاريخ التسجيل : 24/07/2011
نقاط : 2164

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-07, 1:37 am

شكرا الك

الله يبارك فيك أخ طارق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الملك المهزوم *_xXx_*
vip
vip


ذكر
عدد الرسائل : 3737
العمر : 26
المزاج : المسؤول التقني - مــعــصــب دائماً
البلد : سوريا - حمص - المخيم
تاريخ التسجيل : 18/03/2009
نقاط : 7512

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-07, 6:20 am

هههههههههه يا حبيبي كلنا كنا بها المشروع اللي بعتبروا فاشل ( إدارة + عمل )

والدلائل موجودة وحالياً تتم كتابة المقالة بعد إكتشاف أشياء جديدة

الملك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المديرالعام
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2832
العمر : 37
البلد : عين الزيتون قضاء صفد
تاريخ التسجيل : 16/05/2008
نقاط : 11195

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-08, 3:58 am

بالحقيقة الموضوع بشد بالصياغة والتفاصيل
بتمنالك أخي أحمد التوفيق بعملك
والحمد الله هنالك من استفاد من الدورات !!

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد منصور

avatar

ذكر
عدد الرسائل : 19
العمر : 29
البلد : syria
تاريخ التسجيل : 24/07/2011
نقاط : 2164

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-08, 6:54 pm

شكرا لكم ( المدير العام ) على تفييمكم للموضوع

داعيا الجميع للتكاتف للننهض بهذا المخيم و بافراده ايا كانت الوسائل و المؤسسات التابعة لها ما دامت لا تمس الثوابت

و هذا هو هدفنا الاساس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
star
متميز
متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 665
العمر : 33
المزاج : تمام
تاريخ التسجيل : 19/05/2008
نقاط : 4056

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-08, 6:59 pm

بالتوفيق أخي أحمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ســفــيــر المــنــتــدى
متميز
متميز
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2213
العمر : 35
المزاج : مســؤول العلاقات العامة لمنتديات مخيم حمص الالكتروني
البلد : عكا
تاريخ التسجيل : 19/03/2009
نقاط : 5838

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-09, 3:23 am

نتمنى للجميع بالتوفيق ودائما للافضل ان شاءالله .. ونشكرك اخي احمد لوضع الجميع بالصورة وموضوعك جميل وتفاصيلك اجمل

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لارا وبس
عضو
عضو
avatar

انثى
عدد الرسائل : 296
العمر : 25
البلد : سوريا
تاريخ التسجيل : 15/07/2011
نقاط : 2468

مُساهمةموضوع: رد: مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )   2011-09-12, 6:29 pm

اول شي انت ما فيك تقول فاشل او لا و هادا الكلام عيب بما انك كنت أحد المستفيدين و المشروع ماشي كتير منيح و عم يتقدم واكتب مقالات براحتك وبس تخلص خبرنا فيها ناطرينك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشروع دعم الشباب ( قصتي معه )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
( مــخــيـم الـعـائـدين في حـمص ) :: أخــــــــــــــبـــــار :: من المخيم :: مـــن الــمخـــيـم-
انتقل الى: